عاجل : مدرسة خصوصية بتمارة تفتقد لشروط السلامة يدعي مالكها أنه فوق القانون

. .
مدرسة خصوصية بتمارة تفتقد لشروط السلامة يدعي مالكها أنه فوق القانون




تزامنا مع الدخول المدرسي الجديد ، فجرت ساكنة تجزئة 9 يوليوز بتمارة فضيحة 
بطلها مالك مؤسسة أبو بكر الصديق الخصوصية التي رصدت اللجنة التقنية المختلطة 
بعمالة الصخيرات تمارة مجموعة من الخروقات تتجلى في وجود غرفة على مستوى 
سطح الطابق الاول ، وتغطية السطح بباش ، بالإضافة إلى وجود بعض التغييرات في
 التصميم ، وكذا استغلال الملك العمومي ، والتي طالب على إثرها على رئيس المجلس
 الجماعي لتمارة موح الرجدالي من السيد ’’ محمد ملول ’’ صاحب المؤسسة بالإنهاء الفوري
 للمخالفات المرصودة في أقرب الآجال ، والتي لازالت حبرا على ورق في ظل تعنت إدارة
 المؤسسةوفي تصريح لأحد أعضاء الجمعية وأكبر المتضررين من خروقات المؤسسة ، طالب
 السلطات المحلية بمدينة تمارة بالكشف عن الأسباب التي تحول دون تطبيقها للقانون متسائلا 
عن الجهة التي تحمي صاحب المؤسسة ، والذي صرح مباشرة للساكنة أنه محمي ولا أحد يستطيع 
إيقافه ’’ أنا جبل وميقدر حد عليا ’’ ، الأمر الذي خلف استياء ودفع الساكنة الى دق ناقوس الخطر
 في ظل الخروقات التي سيكون لها أثار سلبية على التلاميذ خصوصا بعد رصد اللجنة المختلطة وجود 
بئر داخل المؤسسة ما سينعكس سلبيا على صحة التلاميذ والتلميذات ويتسبب في أضرار صحية لهم .





واتهم السيد صباحي عبد الله ، بصفة مباشرة مستشار جماعي يدعي أنه ’’ يرلماني ’’ بالوقوف 
وراء هذه الخروقات إذ يساعده في الحصول على التراخيص ويتستر على فضائحه مقابل مصالح
 شخصية لا علاقة لها بمتطلبات الساكنة …وأكد صباحي عبد الله أن هذا النموذج من المدارس
 إذا رصدت إحدى هذه الخروقات التي ذكرت أعلاه في دولة أوروبية كان قرار الهدم سيصدر وسيتابع
 صاحب المؤسسة قانونيا ، لكن في وطننا تصدر التقارير وتظل في الرفوف الى أجل غير مسمى …
واستنجد السيد عبد الله الصباحي بجلالة الملك محمد السادس حامي المواطنين، لإصدار أوامره السامية لإيقاف 
صاحب هذه المؤسسة والذي يدعي أنه فوق القانون بعلاقته النافذة …


تابعنا على الفيسبوك

مواقيت الصلاة

الأكثر زيارة